الرئيسية | الشأن العام | الجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي تثمن مضمون بيان الأمانة الوطني للاتحاد ليوم 24 يناير وتدعو كافة النقابات المناضلة للرجوع إلى العمل النضالي الوحدوي

الجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي تثمن مضمون بيان الأمانة الوطني للاتحاد ليوم 24 يناير وتدعو كافة النقابات المناضلة للرجوع إلى العمل النضالي الوحدوي

بواسطة
الجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي تثمن مضمون بيان الأمانة الوطني للاتحاد  ليوم 24 يناير وتدعو كافة النقابات المناضلة للرجوع إلى العمل النضالي الوحدوي حجم الخط: Decrease font Enlarge font
0


    حوار الريف

انعقد يومه الإثنين 29 يناير 2018 الاجتماع الأسبوعي العادي للكتابة التنفيذية للجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي، وبعد استحضارها لأهم المستجدات العامة والنقابية على وجه الخصوص، وتتبعه للتحضيرات الخاصة بعقد الملتقى الوطني للفروع يوم الخميس فاتح فبراير 2018، تعلن ما يلي:

1.    تسجيلها بإيجابية عالية للدينامية التي تعرفها الجامعة ولنجاح المحطات التنظيمية التي شهدها الأسبوع الماضي وأساسا منها إنطلاق التحضير لتأسيس فرع الدريوش وفرع ميدلت، والتحضير لتجديد فروع الراشدية وورزازات والقنيطرة والعرائش والجهة الشرقية، وتجديد فروع الجديدة والناظور وبوعرفة؛ فضلا عن نجاح عدد من المحطات التنظيمية الأخرى على مستوى النقابات الوطنية، خاصة منها النقابة الوطنية لمستخدمي المكاتب الجهوية للإستثمار الفلاحي والنقابة الوطنية للبحث الزراعي والنقابة الوطنية للعمال الزراعيين وما تشهده باقي النقابات الوطنية التابعة للجامعة من دينامية؛ وكذا لإطلاق تنظيم المرأة بالقطاع الفلاحي والغابوي للتحضيرات الأولية استعدادا للاحتفاء المتميز باليوم العالمي للمرأة 08 مارس.

2.    تثمينها لمضمون بيان الأمانة الوطنية للإتحاد المغربي للشغل ليوم الأربعاء 24 يناير 2018 واستعداد الجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي للانخراط بقوة في البرنامج النضالي الذي سيقرره المجلس الوطني القادم لمركزيتنا، دفاعا عن مطالب الطبقة العاملة المشروعة.

كما أكدت الكتابة التنفيذية في اجتماعها هذا، الذي يصادف الذكرى الرابعة لانطلاق التنسيق النقابي بين مركزيتنا ونقابات أخرى (29 يناير 2014) عن أسف عموم المناضلات والمناضلين لتوقف هذا التنسيق؛ ويدعو كافة النقابات المناضلة للرجوع إلى العمل النضالي الوحدوي لصد الهجوم العدواني للدولة والرأسمالية المتوحشة على أوضاع وحقوق الطبقة العاملة ووضع حد للحوارات المغشوشة ومحاولة تمرير قوانين تراجعية وعلى رأسها المشروع المشؤوم للقانون التكبيلي للإضراب.

3.    تضامنها مع الجامعة الوطنية لعمال الفوسفاط  في نضالها من أجل مطالبهم المشروعة والعادلة، مع تثمينها لنجاح الوقفة المنظمة أمام مقر المكتب الشريف للفوسفاط يوم 25 يناير الأخير، وكذا مع مستخدمي ومستخدمات القناة الثانية 2M في نضالاتهم المتواصلة.

4.    تضامنها مع جميع الحراكات الشعبية التي تعرفها بلادنا ودعمها للمطالب المشروعة لعموم الفئات الشعبية؛ مع مطالبتها بالسراح الفوري لكافة المعتقلين السياسيين.

5.    مناداتها سائر مناضلات ومناضلي الجامعة للمشاركة القوية في التظاهرات المقررة بمناسبة الذكرى السابعة لانطلاق حركة 20 فبراير المجيدة، التي تصادف اليوم الدولي للعدالة الاجتماعية، مع التأكيد على أن المعركة من أجل مغرب الديمقراطية والكرامة والحرية والمساواة والعدالة الاجتماعية لا زالت مستمرة.

6.    تأكيد تضامن الجامعة مع كفاح الشعب الفلسطيني في معركته التاريخية ضد الاستعمار الصهيوني المدعوم من طرف الامبريالية الأمريكية، ومن أجل استقلال فلسطين وعاصمتها القدس.

 

الرباط في 29 يناير 2018



التعليقات (0 منشور)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك