الرئيسية | الشأن العام | أخنوش يتعاطي إيجابيا مع مطالب الشغيلة الفلاحية والمكتب الجامعي يعلق تنفيذ وقفة احتجاجية

أخنوش يتعاطي إيجابيا مع مطالب الشغيلة الفلاحية والمكتب الجامعي يعلق تنفيذ وقفة احتجاجية

بواسطة
أخنوش يتعاطي إيجابيا مع مطالب الشغيلة الفلاحية والمكتب الجامعي يعلق تنفيذ وقفة احتجاجية حجم الخط: Decrease font Enlarge font
0


    حوار الريف

انعقد يومه الخميس 30 نونبر 2017 بمقر الاتحاد المغربي للشغل بالرباط، اجتماع المكتب الجامعي للجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي، وبعد استحضاره لأهم مميزات الأوضاع العامة والقطاعية، وتداوله في نتائج المقابلة التي جمعت وفدا عن قيادة الجامعة مع وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات يوم الخميس الماضي 23 نونبر، وبعد مناقشته لباقي مضامين التقرير العام المقدم باسم الكتابة التنفيذية، يعلن ما يلي:

1. تقييمه لحوار الخميس الماضي، 23 نونبر 2017، ما بين وزير الفلاحة ووفد الجامعة واعتبار النتائج المتمخضة عنه إيجابية في مجملها.

2. تقريره تعليق تنفيذ الوقفة الاحتجاجية أمام وزارة الفلاحة المبرمجة يوم 07 دجنبر 2017، من أجل فسح المجال لتفعيل وأجرأة نتائج الحوار في مناخ إيجابي وشروط مساعدة.

3. تأكيده على ضرورة تتبع الأجرأة الفعلية لقرارات لقاء 23 نونبر 2017 المتعلقة خصوصا ب:

-المساواة في التعويضات عن التنقل بين العاملين في المصالح الخارجية والمصالح المركزية بالنسبة لموظفي وزارة الفلاحة ومستخدمي المكتب الوطني للاستشارة الفلاحية، بالإضافة إلى تحسين هذه التعويضات بالنسبة لمستخدمي المكاتب الجهوية للاستثمار الفلاحي،

-تنفيذ قرارات المجلس الإداري الأخير للمحافظة العقارية والخاصة بتحسين أوضاع المستخدمين والمستخدمات،

-الزيادة في أجور شغيلة مخازن الحبوب المينائية،

-تسوية وضعية مستخدمات ومستخدمي النادي الثقافي والرياضي للفلاحة،

-الإخراج والتعديل التدريجي للقوانين الأساسية للمؤسسات العمومية التابعة للوزارة،

-النهوض بالأعمال الاجتماعية لوزارة الفلاحة وتقديم الدعم اللازم لمؤسستها لتتمكن من لعب دورها، بالإضافة إلى الإسراع في إخراج مؤسسة الأعمال الاجتماعية لقطاع المياه والغابات،

-برمجة مجموعة من اللقاءات تم الاتفاق حولها:

*مع الكاتب العام للوزارة وبعض المدراء المركزيين لتدارس المشاكل التي تعرفها الغرف الفلاحية، ومن أجل تحسين أوضاع العاملين بها،

*مع الكنفدرالية المغربية للفلاحة COMADER ورؤساء الغرف الفلاحية حول المساواة في الحد الأدنى للأجور الفلاحي ونظيره في باقي القطاعات، تنفيذا لاتفاق 26 أبريل 2011،

* مع المستثمرين بالقطاع الفلاحي حول الشق الاجتماعي لربطه بدعم الاستثمار،

*مع الكاتب العام للمياه والغابات حول مشروع النظام الخاص بالتعويضات والمطالب الملحة للعاملين بالقطاع،

4. اعتزازه بالروح التضامنية الوحدوية، المتجذرة داخل الجامعة ودعوته لمواصلة النهوض بالعمل التنظيمي والنضالي على مستوى كافة الفروع والنقابات الوطنية، دفاعا عن المطالب المشروعة لشغيلة القطاع، وتثمينه للمبادرات المبرمجة في هذا الإطار، وعلى رأسها النضالات التي لازالت متواصلة للنقابة الوطنية للمحافظة العقارية، والبرنامج النضالي والتعبوي للجنة الجامعة الخاصة بالنظام الجماعي لمنح رواتب التقاعد RCAR، وكذا الوقفة الاحتجاجية الجهوية المبرمجة من طرف فرع الجامعة بوجدة يوم 19 دجنبر 2017 أمام ولاية وجدة، دفاعا عن أراضي وزارة الفلاحة، وغيرها من النضالات المتواصلة للعاملات والعمال الزراعيين في مناطق زعير والغرب وتادلة واللكوس وسوس... وغيرها.

5. تأكيده على الاستعداد التام لجامعتنا للمساهمة إلى جانب كل مكونات مركزيتنا، الإتحاد المغربي للشغل، وسائر الفعاليات النقابية والمهنية المناضلة، في تقوية التعبئة بهدف خوض النضالات النقابية العامة والوحدوية، التي غدت ضرورية وملحة للتصدي للهجوم الكاسح على الحريات والمكتسبات والحقوق وللحفاض على مصداقية العمل النقابي.

إن تقوية النضال الوحدوي هو السبيل الوحيد لمواجهة التدهور المتواصل للقدرة الشرائية لعموم الأجراء، ومن أجل الزيادة العامة في الأجور وتحسين الدخل ووقف الهجوم الشرس والمتواصل على الوظيفة العمومية وعلى أوضاع ومكتسبات مختلف فئات الشغيلة الأخرى، كما تجسد ذلك في الهجوم على مكتسبات التقاعد وإجراءات تكريس وتسييد الهشاشة في التشغيل، وضرب استقرار العمل عبر تسييد العمل بالعقدة، ومشروع التعديل التراجعي لمدونة الشغل على علاتها، العزم على تمرير القانون التكبيلي للإضراب، وغيرها من الإجراءات اللاشعبية والمخططات العدوانية الأخرى.   

الرباط في 30 نونبر 2017

 

 





التعليقات (0 منشور)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك