الرئيسية | الشأن العام | الجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي: مستخدمي شركة صوديا وسوجيطا يطالبون بحقهم في التعويض ووزارتي الفلاحة والاسكان وشركة العمران في قفص الاتهام

الجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي: مستخدمي شركة صوديا وسوجيطا يطالبون بحقهم في التعويض ووزارتي الفلاحة والاسكان وشركة العمران في قفص الاتهام

بواسطة
الجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي: مستخدمي شركة صوديا وسوجيطا يطالبون بحقهم في التعويض ووزارتي الفلاحة والاسكان وشركة العمران في قفص الاتهام حجم الخط: Decrease font Enlarge font
0


    حوار الريف

انعقد يومه السبت 25 نونبر 2017 بمقر الاتحاد المغربي للشغل بالرباط اجتماع لمستخدمي شركتي صوديا وسوجيطا سابقا للتداول في سبل الدفاع عن حقهم في البقع السكنية، التي شكلت جزء من التعويض عن الأضرار البليغة التي لحقتهم جراء تصفية الشركتين، وحمل الكثير منهم على الانخراط فيما سمي ب"المغادرة الطوعية"، وتقهقر الأوضاع المادية والاجتماعية للجزء الآخر منهم جراء تغيير مسارهم المهني وفقدانهم للعديد من المكتسبات المادية والمهنية.

وبالرغم من المنطوق الصريح لبروتوكول 2009 الخاص بصوديا وسوجيطا، وللاتفاقية المبرمة ما بين وزارة الفلاحة وإدارة شركة التهيئة "العمران" اللذان يخولان للمستخدمين الحق في بقع سكنية بمنطقة بوزنيقة ابتداء من 2009؛ لازالت كل الجهات المعنية بهذا الملف وعلى رأسها وزارة الفلاحة وإدارة شركة العمران تتماطل وتسوف في شأن هذا الموضوع، في تجاهل تام لأوضاع المعنيين والمعنيات وفي تنكر متواصل لحقوقهم وحقوقهن؛ بالرغم مما عرفته وتعرفه الأوضاع الاجتماعية للكثير منهم من تردي، فضلا عن وفاة العديد منهم بعد سنوات من طول الانتظار من دون أن يستفيدوا من حقهم المشروع.

بناء عليه، وبعد تداول المعنيين مجددا في الموضوع؛ فإننا في لجنة التنسيق التابعة للجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي، نعلن ما يلي:

1)   تحميلنا كامل المسؤولية في عموم ما نتج عن هذا الوضع من آثار سلبية ومأساوية، لوزارتي الفلاحة والإسكان والتعمير، اللتان تتعاملان باستخفاف مع هذا الملف ولا تقومان بأي تتبع جدي له، في استهتار تام بأوضاع المعنيين.

2)   تحميلنا كامل المسؤولية كذلك لإدارة شركة التهيئة "العمران" فيما وصلت إليه أوضاع المعنيين بهذه البقع؛ نتيجة إهمال ملفهم، والاستهتار بكافة المبادرات التحسيسية والحركات الاحتجاجية التي قام بها المعنيون قصد إثارة الانتباه لأوضاعهم.

3)   إدانتنا للمنطق التجاري الربحي الضيق الذي تتعامل به إدارة "العمران" مع هذا الملف، بالرغم من أنها ما كانت لتستفيد من الوعاء العقاري الضخم (92 هكتار) من أراضي سوجيطا وصوديا لولا هؤلاء المستخدمات والمستخدمون، الذين تتم اليوم المماطلة في تمكينهم من حقوقهم المشروعة.

4)   تأكيدنا عزم المعنيين الدخول في مسلسل نضالي للدفاع عن حقهم في السكن بدء بالمشاركة في وقفة الحركة الحقوقية الديمقراطية بمناسبة اليوم العالمي لحقوق الإنسان (10 دجنبر)؛ تم وقفتين احتجاجيتين خلال نفس الشهر أمام وزارتي الفلاحة والإسكان، سيعلن عن تاريخهما بشكل مضبوط لاحقا.

إننا في الجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي، إذ نؤكد دعمنا اللامشروط لأخواتنا وإخواننا المستخدمات والمستخدمون سابقا في صوديا وسوجيطا في النضال من أجل حقهم المشروع في السكن، ندعو عموم الإطارات الديمقراطية وكافة المناضلات والمناضلين لمساندتهم ودعمهم في وضع حد للتجاهل الرسمي لأوضاعهم ومطالبهم العادلة؛ ووضع حد لتعاطي إدارة شركة التهيئة "العمران" مع ملفهم دون أدنى اعتبارات إنسانية أو أخلاقية.

الرباط في 25 نونبر 2017

  لجنة صوديا وسوجيطا 

 للجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي





التعليقات (0 منشور)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك