الرئيسية | قضايا جمعوية | المركز المغربي من أجل ديمقراطية الانتخابات يقدم قراءة مغايرة لفاجعة الصويرة

المركز المغربي من أجل ديمقراطية الانتخابات يقدم قراءة مغايرة لفاجعة الصويرة

بواسطة
المركز المغربي من أجل ديمقراطية الانتخابات يقدم قراءة مغايرة لفاجعة الصويرة حجم الخط: Decrease font Enlarge font
0


    حوار الريف

المركز المغربي من أجل ديمقراطية الانتخابات يدين الجريمة النكراء التي أودت بحياة 15 مواطنة مغربية بسيدي بوعلام  ضحايا الآلة الانتخابية للإسلام السياسي.

 لقد تابع المركز المغربي من أجل ديمقراطية الانتخابات وقائع فاجعة سيدي بوعلام باقليم الصويرة وقام بتجميع المعطيات و تبين له بعض الوقوف على ملابساتها بأن هذه العملية تدخل في إطار الاستعداد القبلي للانتخابات عبر جمعيات وشخصيات عمومية تنتمي للإسلام السياسي وبتمويلات غالبا ما تكون مجهولة المصدر.

  وان خطورة هذه العملية و مثيلاتها في العديد من مناطق المغرب النائية و في الأحياء الهامشية للمدن والتي تتستر تحت غطاء الصدقة والإحسان ترتكز على استعمال الدين من أجل خلق خزان انتخابي قابل للاستعمال في أي وقت لفرض خريطة سياسيه، كما هو الحال في الانتخابات البرلمانية الأخيرة ،والتي سبق وأن حذرنا منها في المركز والتي وصلت حد التكفير في حق معارضي مرشحي الإسلام السياسي.

 إن هذا الحدث الأليم يجعلنا في المركز المغربي من أجل ديمقراطية الانتخابات نعيد طرح موضوع استعمال الدين في الانتخابات والدعاية ألسياسية ونطالب بأن يذهب التحقيق القضائي الذي أمر به  الملك إلى مداه في الكشف عن علاقة هذه الحملات بالانتخابات والدعاية ألسياسية وتحديد المسؤوليات صلة  بالسلطات المعنية  في المناطق القروية والنائية ، محلية وأمنية ، بسبب عدم تعاملها الحازم مع هذه الأنواع من الممارسات المقوضة للعمليات الانتخابية و الماسة بشفافيتها وصدقيتها خدمة لأجندات سياسية وخرائط انتخابية.  

 الدار البيضاء في 21 نوفمبر 2017

المركز المغربي من اجل ديمقراطية الانتخابات

المكتب الاداري

للاتصال:

v   عمر الزغاري، نائب الرئيس المركز المغربي من اجل ديمقراطية الانتخابات: zaghary_2006@hotmail.com ، هاتفه 0661473997 

v   الدريدي مولاي احمد، الكاتب العام المركز المغربي من اجل ديمقراطية الانتخابات: doura3s2@gmail.com ، هاتفه 0655511362





التعليقات (0 منشور)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك