الرئيسية | أراء | نحو نقاش مجتمعي حول ظاهرة العنف المدرسي

نحو نقاش مجتمعي حول ظاهرة العنف المدرسي

بواسطة
نحو نقاش مجتمعي حول ظاهرة العنف المدرسي حجم الخط: Decrease font Enlarge font
0


    حوار الريف

"هذا أمر عادي" تصريح مقتضب عن أستاذ ورزازات لاحدى الجرائد حول ما تعرض له من لكم و سحل على يد متعلمه أمام أنظار باقي الاقران في مشهد غريب رهيب يجسد نقلا نوعيا لعنفوان الشارع و شراسته الى الفضاء التربوي المقدس المكتوب على بابه : " احترم تحترم،العقل السليم في الجسم السليم،إنما الأمم الأخلاق ما بقيت ... فإن همو ذهبت أخلاقهم ذهبوا،..."

فمع الاسف ما عاد هنالك احترام و لا عقل صار سليما ولا اخلاق تسود هذا الكيان الذي يتهاوى يوما عن يوم؛ فتصريح الاستاذ صراحة يختزل الواقع الحقيقي الذي تعيشه منظومتنا التعليمية والتي صار العنف بشتى أنواعه وربما يشوه مظهرها المحترم المتناغم الذي ألفناه سابقا يوم كنا نتاورى عن الانظار عند التقاط الاستاذ قادما عن بعد، يوم كنا نخاف اخبار أولياء امورنا اننا نلنا عقوبة نتيجة عدم انجاز الواجب المدرسي أو القيام به كما ينبغي فلربما نال الضعف المضاعف من العقاب.

سنترك كلنا هذا جانبا و نتساءل جميعا، ما السبب الحقيقي وراء هذا العنف المتنامي في المؤسسات التعليمية ؟ العنف عامة هو ضرر نفسي أو جسدي يتم الحاقه بالفرد، فلكل فعل رد فعل مواز يقابله في الشدة أو أكثر، ثم قبل وصول ذاك المتعلم الى فضاء المؤسسة فهو متشبع أصلا بثقافة محيطه وما غرسته فيه أسرته من قيم واخلاق، وحتى طبيعة هذه الاسرة هل هي متلاحمة منسجمة أو مفككة متطاحنة، كيف هو وضعها الاجتماعي وما هو مصدر الدخل، أين تقطن هذه الاسرة وكيف هو هذا المسكن، كيف هو ذاك الاب هل له سلطة في بيته يدري مجريات الامور أم ...،كيف هي هذه الام وهل لها قدرة على تربية ما أنجبت أم...،

ما نكاد نجزمه هو أن ذاك المتعلم و شخصيته ووجدانه وشاكلته وشحناته قد تكونت سلفا وليس للمؤسسة التعليمية أي ذنب فيم هو عليه؛و حتى نكون منصفين ما نكاد نجزمه هو أن ذاك المتعلم و شخصيته ووجدانه وشاكلته وشحناته قد تكونت سلفا وليس للمؤسسة التعليمية أي ذنب فيم هو عليه؛و حتى نكون منصفينفأحيانا يأتي المتعلم الى المؤسسة سليما معافا لكن من سيستقبله هذه المرة هو ذاك الاطار التربوي الذي يفتقر الى محوريات أساسية كأخلاقيات المهنة و الجهل ببديهيات اسمها :" حقوق الطفل في التعلم واللعب والتعبير والاختلاف، وكذلك متغيرا أساسيا يسمى وثيرة التعلم"،نضيف حساسية كل مرحلة عمرية وما لها من خصائص مرتبطة بقابلية التعلم و طبيعة التفاعل،فيحاول ذلك الاطار تمرير تلك التعلمات الراكدة ورقيا و حقنها في عقل المتعلم بشتى الوسائل، و التعامل مع عدة فروقات متنوعة بنفس الاسلوب و النمط ،و إن فشل في ذلك  سنرى نرفزة و نسمع بعدها عن البوح بكلمات تجريح أو جلد و مخلفاته من أثار على  أجساد التلاميذ و نفوسهم الهشة،هنا أيضا تظهر المسؤولية الاخلاقية والتربوية و التوعوية للمؤسسة اتجاه الفرد وحقه في التعلم،حقه في حياة مدرسية تحسن تدبير طاقته ومواهبه ضمن أندية تربوية حقيقية، يصير لسانه فصيحا عبر ضمان حقه في التعبير عم يحس وعم يرى وعم يرغب أن يكون يوما، مفروغ الشحن لأن هناك مستمعا ينصت بامعان لمعاناته، ويستخرج منه تلك الشرور الباطنية حتى يتوقف إنتاج الشر من جديد ويتحقق الرقي الاجتماعي وتنتشر السلمية داخل المجتمع؛

فبعيدا عن الاسرة والمحيط والفضاء المؤسسي،هناك مشكلة أخرى لها ارتباط بالعصر الذي تطور إعلامه  و انتشر بشكل رهيب حتى صار منبعا مستمرا لمشاهد العنف و الانحطاط الخلقي مم أثر في بنية المتعلم السهلة في التوجيه ، حتى تشبعت بها كينونته فصار يرى في حمل سكين أو الضرب أو الرشق بالحجارة أمرا هينا وأسهل من تحريك لسانه والتفاوض بلباقة، مع الامتناع عن ارتداء زي نظامي موحد محترم يحفظ ما تبقى من ماء وجه الفضاء التربوي الذي صار في أعين البعض علبة لتقزيم الافاق وإعادة تدوير عجلة الفشل و النكسات.

ما يمكننا استنتاجه هو أن هذا العنف يقدم نفسه كأخطبوط تتشتت أرجله في عدة محاور،والتخلص منه يتطلب عاجلا فتح حوار مجتمعي شامل، تناقش فيه المشاكل المرتبطة بظروف ذلك التلميذ، بداية بسكن لائق يأويه و شغل يحفظ كرامة ذويه، ثم بمؤسسة كاملة العدة و التجهيز ولها طاقم ذو تكوين رزين و مستمر لها خلايا دائمة الانصات و خلايا اخرى لاستقطاب المواهب و إنقاذها من براثين اليأس و فقدان الثقة في النفس،مع الترسيخ الحقيقي لثقافة الحق و الواجب حتى يعلم الجميع متى يبدأ و أين يقف،كما على المسؤولين عن الإعلام إعادة النظر فيم يبث على الشاشات فبعض ما يعرض عليها يندى له الجبين و يسبب اختلالا للقيم داخل البيت الواحد،فمن يهون عليه جلد إحدى أبويه لن يصعب عليه سحل مربيه أو تخريب مؤسسته التربوية،وأخيرا على الدولة ككل تكثيف الاهتمام بالشباب و احتضانهم فهم الثروة الحقيقية و طاقة تدوير عجلة التنمية المستدامة.

بقلم عمر صديق

إطار إداري

 





التعليقات (0 منشور)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك