الرئيسية | الشأن العام | ملف لا فيكتوار بتطوان قد يعجل برحيل المدير الإقليمي

ملف لا فيكتوار بتطوان قد يعجل برحيل المدير الإقليمي

بواسطة
ملف لا فيكتوار بتطوان  قد يعجل برحيل المدير الإقليمي حجم الخط: Decrease font Enlarge font
0


    حوار الريف

آمنة مرابطي  وسامية البقالي: باحثتان في التربية والتعليم

في انتظار المشاورات التي يجريها آباء وأمهات وأولياء أمور التلاميذ مدرسة لا فيكتوار بتطوان، لتحديد طبيعة الرد والخروج بقرار موحد .  يفتح بيان المديرية الإقليمية بتطوان  الذي صدر أخيرا الشهية للحديث والنقاش عن أصل التدخل  وتوقيته من طرف المديرية الإقليمية وطبيعته، وشكل التواصل بينها وبين مسؤولها الأول السيد المدير الإقليمي.

فالمديرية بحسب أغلب الشهادات لم تكن في حاجة إلى إصدار البلاغ بالصيغة  الردعية القوية ، بعد مرور شهرين من انطلاق الدراسة، فقد جاء البيان متسرعا ، مزاجيا ، مفككا ، ثم إن المناسبة كانت تستدعي  الحاجة إلى خلق تواصل قوي مستمر بينها وبين  الإباء والأمهات وأولياء أمور التلاميذ ، للكشف عن حقيقة ما يجري لإقناعهم بموقفها ، خاصة وأن هؤلاء يؤكدون وجودرخصة  بفتح فرع لمجموعة مدارس لافيكتوار بتطوان منذ 25 شتمبر 2017 ،  وهي الشركة المتخصصة في مجال التربية والتعليم الخصوصي، التي يوجد مقرها بمدينة فاس.

فبيان المديرية يكشف عن عدم تمكنها من تدبير الأزمات بشكل ناجع في أكثر من مناسبة ، خاصة وأن أسلوب البيان يكشف عن فرض لغة الأمر الواقع بعد التلويح بلغة العصا " مسار " ضد كل من يمتنع عن مغادرة المؤسسة نحو مؤسسات تعليمية أخرى، بل حتى أن محاولة الاتصال بالمدير الإقليمي لفتح نقاش في الموضوع قوبلت برفض لثلاثة مرات.

 اعتماد لغة التهديد والوعيد ، كما جاء في البيان كون التلاميذ غير ممدرسين، لن يتسليموا شواهد مدرسية. اثارت  ردود فعل قوية وغاضبة ، وكان  على المديرية صياغة البيان بخطاب ثقة ومرن يوفر إجابات سريعة ومفيدة؛ ويتضمن نبرة الاطمئنان؛ ويأخذ بعين الاعتبار أحاسيس المواطنين ومشاعرهم وظروفهم  ويلامس عواطفهم، ويراعي المصاريف التي تكبدوها عند الدخول المدرسي . عوض الامتناع عن تحمل المسؤولية ، والتنصل منها  ورميها نحو زاوية الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين.. كما جاء في تصريحاتهم الرافضة اتجاه المدير الإقليمي، ورئيس قسم التخطيط بالمديرية .

وكان على المديرية الإقليمية، بذل مجهود كبير لإقناعهم بالتطورات الجديدة في قضية المنع، وحثهم على ضرورة الالتزام بقرارها ومن ثم الكشف عن حيثيات ظروف المنع الجديد،  كما كان على البيان أن يأخذ بعين الاعتبار  نفسية التلاميذ بعد مرور شهرين، وما يمكن أن ينعكس ذلك على عطاء التلاميذ وتحصيلهم الدراسي حتى بعد مغادرتها. 

البيان يكشف عن حالة مزاجية عامة،  وقلق يطبع تدبير القضايا التربوية على المدى القصير و الطويل ، وهي سمة رافقت إدارة المدير الإقليمي منذ قدومه في سنة 2011 إلى تطوان ، ويكفي الإشارة أن المديرية الإقليمية استدعت في وقت سابق من هذه السنة  تدخل الأمن للمواطنين في بداية السنة الدراسية عوض الإنصات لمشاكلهم، بالإضافة إلى السجل الحافل للمدير الإقليمي في عدم التجاوب مع انشغالات المواطنين بخصوص هذا المرفق.   كما يعكس البيان  مواقف غير مستقرة لإدارة المديرية وأقسامها ومصالحها  على الاستجابة لمعالجة الأزمات  التي لا تجد حلا لها في المديرية، لأن القلق في التدبير أصبح يتم بشكل طبيعي ولم يعد بالإمكان ضبطه والسيطرة عليه.وهذا ما يؤكد أن  السيد المدير الإقليمي   المحترم العنوان الرئيس في الأزمة لم يعد قادرا على تدبير هذا المرفق الحساس وعليه الرحيل.





التعليقات (0 منشور)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك