الرئيسية | حقوق الانسان | تطوان: الجمعية الحقوقية تندد بحملة الطرد الجماعي لعمال معمل فيطاليس لأسباب نقابية

تطوان: الجمعية الحقوقية تندد بحملة الطرد الجماعي لعمال معمل فيطاليس لأسباب نقابية

بواسطة
تطوان: الجمعية الحقوقية تندد بحملة الطرد الجماعي لعمال معمل فيطاليس لأسباب نقابية حجم الخط: Decrease font Enlarge font
0


    حوار الريف

أقدمت شركة "فيطاليس"التي فوض لها تدبير النقل الحضري بمدينة تطوان على طرد 73 عاملا بشكل تعسفي جلهم من السائقين على اثر تشكيل هذا القطاع لمكتبهم النقابي في إطار نقابة الاتحاد المغربي للشغل، و هو الحق المكفول لهم في المواثيق الدولية لحقوق الإنسان خاصة العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية و السياسية الذي صادقت عليه الدولة المغربية، و ينص عليه دستور 2011 ومدونة الشغل.

إن قطاع النقل الحضري يعتبر قطاعا حيويا في مدينة تطوان فهو يشغل عددا مهما من اليد العاملة من سائقين و ميكانيكيين ، غير أنهم يعانون الشطط و الاستغلال المكثف ،ووفق إفادات عدة استقيناها كمكتب فرع تطوان للجمعية من قبل العمال المطرودين ومن قبل المناضلين النقابيين أن تشغيل العمال يتم في شركة "فيطاليس" عن طريق شركات للمناولة بمقتضى عقود لايعرف فحواها و التزامات وواجبات المتعاقدين، ودون الحصول على نسخة من العقد،و التصريح لدى صندوق الضمان الاجتماعي لايتم على أساس كونهم سائقين بل كاعوان حراسة، ولا يتم احترام ساعات العمل القانونية، ومنذ تأسيس مكتبهم النقابي فهم يتعرضون للابتزاز بضرورة الانسحاب منه مقابل إرجاعهم لعملهم وصرف رواتبهم ، وحسب الإفادات ذاتها فقد تعرض اجتماع مكتبهم النقابي يوم 02 أكتوبر 2017 لهجوم قامت به بلطجية مسخرة من اجل نسفه، كما إن الإضراب الانذاري الذي خاضته الشغيلة يوم 06 أكتوبر 2017 عرف إنزالا امنيا مكثفا، وتم إرهاب المضربين و الاعتداء على احد السائقين من طرف البلطجية، الشيء الذي استدعى نقل الضحية إلى مستشفى سانية الرمل لتلقي العلاج ، وقد خاض العمال المطرودين العديد من الاحتجاجات أمام مندوبية الشغل وإمام الجماعة الحضرية و إمام باشوية تطوان إلا أنها لم تجد آذانا صاغية من قبل إدارة الشركة و الجهات الوصية على القطاع.

وأمام هذه الوضعية ، إننا في مكتب فرع تطوان للجمعية المغربية لحقوق الإنسان نعلن تضامنا مع العمال المطرودين و نستنكر بشدة الانتهاكات الصارخة التي تتعرض لها شغيلة النقل الحضري في ممارسة حقها المشروع في الانتماء النقابي و حرية ممارسته، ونستنكر كذالك الهجوم الذي تعرضت له نقابة الاتحاد المغربي للشغل واستباحة حرمتها ، و ندعو السلطات الوصية على القطاع بالمدينة إلى تحمل مسؤوليتها و القيام بدورها وواجبها في معالجة نزاعات الشغل الجماعية وفق إحكام قانون مدونة الشغل.

عن مكتب الفرع 

تطوان 27 /10/ 2017





التعليقات (0 منشور)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك