الرئيسية | قضايا المرأة | أيتها المرأة الريفية .. أحييك بتحية نضالية مليئة بالاجلال والاكبار

أيتها المرأة الريفية .. أحييك بتحية نضالية مليئة بالاجلال والاكبار

بواسطة
أيتها المرأة الريفية .. أحييك بتحية نضالية مليئة بالاجلال والاكبار حجم الخط: Decrease font Enlarge font
0


    حوار الريف

أحييك بتحية نضالية مليئة بالاجلال والاكبار وأنا أطئطئ رأسي لك وأنحني كونك امرأة في عالم يسوده الرجال، مسلمة في بيئة معادية للإسلام شمال افريقية في محيط يؤمن بتفوق الرجل الأبيض، محجبة في نظام يوازي بين الحرية وترك الحجاب، أمازيغية الهوى وهم أفحموك بتفوق العرب .

رفيقاتك وشركاء مسيرتك يتوقعون منك أن تقومي ب"أفعال الرجال"، كي تثبتي أنك لست أقل قوامة منهم ،تنتقين أرق وأعطف آيات القرآن لتبرري أنه لا داع للخشية من دينك ، تبذلين جهوداً أكثر من غيرك حتى لا يُقال أن لون بشرتك اعاقة،تبذلين جهوداً أكثر من غيرك حتى لا يُقال أن لون بشرتك اعاقة
تخلين عن قطعة ثوب وان كان هذا بمثابة ترك جزء من هويتك،
تمضين سنوات طويلة في المساجد لتدرسي اللغة العربية كي تُعتبري عصرية، يقذفونك بأوصاف قدحية كالأوباش فتتجاهلين نباحهم تفاديا للاعتقال .

أقول لرفيقاتك اللواتي يشاركن مسيرتك، افتخرن بأصولكن وأنوثتكن ورتلن ما شئتم من القرآن ترتيلاً وحققن ما أردتم لإرضاء أنفسكم لا غيركم وارتدين الحجاب أو ضعنه كما تفضلن بطريقته التقليدية أو ابدعن فيه تعلّمن اللغة العربية كي تُبحرن في عالم أدبي غني أو تعلمن غيرها ولكن ... لا تصمتن في وجه الظلم أبداً ..

اليوم، باسم ومن أجل هويتك تنتفض البلد حراكا أُجاجا

اليوم تولدين من جديد في الصورة التي تحبينها أنت

اليوم ترسمين خريطة مستقبلك مستقلة

اليوم لا تطالبين بحقوقك بل تأخذينها بيديك

اليوم أنت من يقودنا وخلفك آلاف الرجال

اليوم لك المجد، كل المجد

لك اليوم أجمل الورود تقديراً واحتراماً لك

بكامل محبتي

شريكة مسيرتك

سهيلة أقرقاش 

النص مترجم من الهولاندية





التعليقات (0 منشور)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك