الرئيسية | تعليق على حدث | تأجيل محاكمة أحمجيق ومن معه من معتقلي حراك الريف بالبيضاء على وقع شعارات عاش الريف الموت ولا المذلة

تأجيل محاكمة أحمجيق ومن معه من معتقلي حراك الريف بالبيضاء على وقع شعارات عاش الريف الموت ولا المذلة

بواسطة
تأجيل محاكمة أحمجيق ومن معه من معتقلي حراك الريف بالبيضاء على وقع شعارات عاش الريف الموت ولا المذلة حجم الخط: Decrease font Enlarge font
0


    حوار الريف

أجلت هيأة الحكم لدى غرفة الجنايات الابتدائية، في استئنافية الدار البيضاء، صباح اليوم الثلاثاء (12 شتنبر)، جلسة محاكمة مجموعة من المتابعين على خلفية ملف احتجاجات الحسيمة، إلى يوم 3 أكتوبر المقبل.

ولازال محامو هيأة دفاع المعتقلين، الذين ناهز عددهم 60، (إلى حدود منصف نهار اليوم)، يتقدمون بملتمسات إلى رئيس الجلسة لمتابعة المجموعة، التي تضم حوالي 21 متابعا بينهم الناشط نبيل أحمجيق والناشط محمد الأصريحي، في حالة سراح.

وانطلقت جلسة المحاكمة داخل القاعة 8، بحضور عدد من وسائل الإعلام الوطنية والدولية، إلى جانب عائلات المعتقلين وبعض الهيئات والأشخاص المتضامنين مع الحراك.

وبالتزامن مع المحاكمة، نظمت “لجنة التضامن مع معتقلي حراك الريف بالدار البيضاء” و”مبادرة الحراك الشعبي بالدار البيضاء”، وقفة احتجاجية أمام محكمة الاستئناف.

وأوردت وسائل اعلام وطنية حضرت الجلسة ، أن مرافعة قوية للمحامي أنور البلوقي، الذي خاطب قاضي الجلسة إن "طمأنينة البلد والحفاظ على استقراره يقتضي طي هذا الملف"، مضيفا: "المحاكمة لن تكون سهلة ولا يجب إغفال حجم المعاناة التي تتكبدها العائلات فجر كل يوم ثلاثاء للتنقل من الحسيمة للبيضاء".  

وتابع البلوقي: "لا تنتظروا منا أن نكون دفاع زور"، مضيفا: "ومن حسنات هذا الملف أنه عرى وجهنا الحقيقي"، واصفا ظروف اعتقال نشطاء الحراك بغير الإنسانية، خاتما مرافعته بالتساؤل: أين نحن من العدالة واستقلالية القضاء".

وأضاف ذات المصدر، أنه بمجرد ما أعلن قاضي محكمة الاستئناف بالدار البيضاء عن رفع الجلسة، ردد نشطاء "حراك الريف" داخل قفص الاتهام، المتابعين على خلفية احتجاجات الريف، شعارات من قبيل "عاش الريف" و"الموت ولا المذلة". 

متابعات 





التعليقات (0 منشور)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك